U3F1ZWV6ZTU1Mjk3NTc1ODNfQWN0aXZhdGlvbjYyNjQ0NTI3Mjkw

عمل خلطات تبييض الأسنان في البيت

خلطات تبييض الأسنان في البيت










أساليب تبييض الأسنان 
وصفات بيتيّة 
هنالك الكمية الوفيرة من المواد المنزليّة التي تساعدنا في حماية وحفظ الأسنان من الاصفرار، ومن تلك الخلطات: (1) 

عصير اللّيمون والملح:
ولذا عن طريق عصر حبة ليمون وإضافة اليسير من الملح إليه، وثمّ المضمضة على نحوٍ مطرد بذاك المستحضر، وتركه مرحلةً على الأسنان قبل بصقها لِكَي يعين على تبييضها. 

قشر الليمون أو البرتقال: 
ولذا بدعك الأسنان من الدّاخل به؛ فهو نافع في تبييض الأسنان. 

بيكربونات الصّودا والماء:
 حيث يشطبّ خلطهما مع بعضهما القلة، والتّمضمض بذاك المستحضر؛ فهو يعاون على إزاحة البقع الصّفراء وغيرها عن سطح الأسنان، ويشارك في تبييضها. 
العسل: 
يكون في وضع عسل طبيعي على فرشاة الأسنان وخلطه بمعجون الأسنان من مدةٍ إلى أخرى؛ ولذا لما يحتويه العسل من مزايا ترجع على صحّة الأسنان، وتقوم بتبييضها. 

غسل الفم أسبوعيّا بماء الأكسجين:
 فهو غير مكلف ومتوفّر في جبهات عديدة، إلا أن يقتضي عدم الإكثار من استخدامه لأنّه مضرٌّ بالأسنان لدى الإسراف به. 

الميرميّة والملح: 
ويحدثّ هذا من خلال وحط أوراق الميرميّة والملح في حاوية، وبذلكّ طحن الأوراق إلى أن تصبح كالعجينة، ثمّ وحط العجينة في فرن دافيء إلى أن تصبح ذات بأس، وبعد ذاك فرمها جيّداً على أن تصبح كالبودرة التي يشطب دعك الأسنان بها متكرر كل يومّاً، ومن الممكن استخدامها أسبوعيّاً؛ فهي فعّالة في دواء اللّثة الملتهبة وتساهم في تبييض الأسنان. 

النّعنع: 
طحن أوراق وإضافة قليل من الزّيت فوقه، واستخدام ذاك الخليط في دهن الأسنان متكرر كل يومّاً.

 أورااق الغار:
 حيث نقوم بتنشيف وطحن أوراق الغار وإضافة قشر البرتقال إليها، وبالتاليّ دهن الأسنان بها على نحوٍ متكرر كل يومّ
 زيت الزّيتون: 
ينهيّ دعك الأسنان بقطنة مغموسة في زيت الزّيتون أو وحط الفرشاه في زيت الزيتون وغسل الأسنان بعدها. يعمل ذاك الزّيت على المحافظة على نظافة الأسنان، إضافة إلى تقوية اللّثة وحرم نزيفها أيضا. 
وصفات طبيّة

 يمكن تبييض الأسنان لدى الطّبيب الخاصّ على يد: (2)
 بيروكسيد الهيدروجين:
فهذه المادّة تُستعمل في تبييض الأسنان، غير أن يلزم تطهير الأسنان وتهيئتها لذا الدواء لدى دكتور الأسنان لِكَي تبدو فعاليّتها في تبييض الأسنان.

 غطاء الأسنان أو الفينير:
 وهو دواءٌ عاجل يتكوّن من البورسلان وقليل من المواد البلاستيكيّة، والقيام بتلبيس ذاك الغطاء فوق الأسنان، وإزالته بأيّ وقتٍ كان. 

أغذية تحمي وتحفظ الأسنان
هنالك الكمية الوفيرة من المأكولات التي بمجرّد تناولها فإنّها تحمي وتحفظ لون الأسنان الأبيض، أكثر أهميةّها: (3)

 التفاح: 
يُسمّى التفاح بفرشاة الأسنان الطّبيعة جراء نسيجه اللّيفي، على الرّغم من أنّه لا يشكل خلفاً عن تعقيم الأسنان بالفرشاة أو الخيط الطّبي، إلّا أنّه على الأرجح أن يكون خياراً مناسباً مُسانداً للتّنقي اليوميّ. من الجوهريّ دراية أنّ تناول التّفاح يُنشّط اللثة، ويُقلّل من كمّية البكتيريا الفمويّة، ويزيد من تدفّق اللّعاب، وهو بدوره يُقلّل من الحموضة في الفم، ويغسل الطّعام العالق ويحجب الجفاف، لكنّ عصير التّفاح قد يؤدّي إلى تسوّس الأسنان. 

الحمضيّاات:
 تشتمل على مقادير عالية من فيتامين سي، والأشخاص الذين يتكبدون من نقصه يتعرّضون لنزيف اللّثة ممّا يضرّ باستقرار الأسنان. يُفضّل إضافة الحمضيّات الى النّظام الغذائي، مثل البرتقال، والجريب فروت، والأناناس، والبطّيخ، والبندورة (الطماطم)، والخيار؛ لغناها بفيتامين سي. 

الموز: 
يتضمن على الفيتامينات، والمعادن، وخاصّة البوتاسيوم والحديد، التي تعين في المحافظة على قوّة الأسنان وصحّتها، مثلما أنّه لا يلتصق بالأسنان ويسهل محوه. يشارك القسم الدّاخلي لقشر الموز على تبييض الأسنان إذا تمّ فركه بها. 

الفراولة:
 تشتمل الفراولة الطازجة على حمض الماليك المستعمل لإزالة طبقة الطلاء القذرة عن الأسنان وتعقيم الفم من البكتيريا. إذا خُلطت الفراولة مع الصّودا يمكن استعمالها كإضافة لمعجون الأسنان، وتكون بسحق الفراولة وخلطها مع الصّودا حتى الاستحواذ على مزيج متجانس ثمّ القيام بدهن المزيج على فرشاة الأسنان. حتى الآن بحوالي خمس دقائق نغسل الفم من ذلك المزيج مثلما نفعل في أعقاب التّنقي السهل بالفرشاة والمعجون. 

الخضار الجذرية:
 مضغ الجزر، والكرفس والخضروات الجذرية يُحفّز نشاط اللّثة، وتحتسب اللّثة هامّة لأنّها لو كانت صلبة وسليمة فإنّها تحمي وتحفظ صحة الأسنان. ويعد الجزر والكرفس من المنابع الجيّدة لمادّة بيتا كاروتين الذي يُنتِج منه الجسد فيتامين A، ويجعل الأسنان أكثر بياضاً وتماسك. يتواجد فيتامين A في البطاطا الحلوة، والفجل، والبنجر، التي يعاون نسبة الماء العالية فيها في المحافظة على الأسنان واللّثة أكثر نظافةً. 

الأوراق الخضراء:
 كالملفوف، وأوراق السلق، والخس، والبروكلي، والكرنب، وأوراق الخردل، والهليون، والسبانخ، كلّها غنيّة بالفيتامينات والمعادن اللّازمة لحماية وحفظ صحّة الفم والأسنان، مثل فيتامين A، وفيتامين C، وبيتا كاروتين، بالفضلا على ذلك الكالسيوم، والفوسفور، والمغنيسيوم.

انتهى .....

الأسطورة  The Legend
الاسمبريد إلكترونيرسالة

نصيحة