U3F1ZWV6ZTU1Mjk3NTc1ODNfQWN0aXZhdGlvbjYyNjQ0NTI3Mjkw

اسباب الخجل من الناس وعلاجة تماما

الأسطورة
اسباب الخجل من الناس وعلاجة








علم عوامل الخجل وأساليب القضاء عليه.

1- حدد عوامل شعورك بالخجل، كمثال على هذا هل يُرعبك أن يقال شيء ما بخصوص مظهرك؟ تذكر لا مفر من وجود مبرر خلف أسلوب وكيفية رد فعلك.

2- فعل مثلما لو كنت غير خجول في خلوتك إجراء مثلما لو كنت تقطر ثقة بالنفس، ارفع رأسك وافتح صدرك، وأضف نوعاً من الكبرياء لمشيتك وتكلم على نحو حازم، وقد يظهر تلك الموضوع سخيفا لكنك سترى النتائج وقتما تتصرف هكذا في العلن.



3- آذار اصطناع انفعالات العين والتبسم في تفاعلاتك مع لأخرين، أوقع نفسك في شات عفوية مع غرباء بخصوص الجو أو قضايا الساعة.

4- انظر الأمثل فيك فأحد الأساليب لتكريس الثقة بالنفس هو السياق إلى الموضوعات الحسنة في الذات والإنقاص من تأنيب الذات.

5- قلل من مخاوف رد فعلك على يد اعتقاد أسوأ ما قد يحصل، إذا قصدت أحداً وتحدث لك ” لا ” أو تركك وانصرف فلا تسهب في التفكير في تلك الرفض وتبالغ في معانيه فكل منا يُرفض بكيفية أو بأخرى.

6- انظر وتعلَّم رصد الأصحاب أو حتى الغرباء غير الخجولين كيفية جيدة لتعلُّم عدد محدود من التلميحات الأولية.

7- اشعر بغير سلبية إزاء نفسك، ولا تجعل نفسك تحس بالإحباط واستمتاع بوقتك وتذكَّر أن المقصد الحقيقي أن تجد شخصاً يحبك على ما أنت فوق منه.

العدد الكبير من الشخصيات يحسون بخجل في قليل من الأشياء وفي قليل من فترات حياتهم، فكيف يمكنها الانتصار على الخجل؟

الخجل  يعتقد العديد منا انه مشكله لدى الكبار  .. غير أن المتشكلة الحقيقية أنه يصدر مع الصبي ويكبر معه .. فإذا أزلناا تللك الإشكالية منذ الصغر  ,, سنجد  سهولة وعدم قدوم أى متشكلة مع الخجل فى الكبر ..



وهنالك وافرة عوامل تدفع الواحد للخجل وهي:

1- عوامل وراثية: حيث يتجلى على قليل من الأطفال الخجل القوي من الصغر عند مقابلتهم للغرباء أو تعرضهم لمواقف غير مألوفة عندهم.

2- عوامل بيولوجية: حيث إن فسيولوجية الذهن لدى الناشئين تهيؤهم للاستجابة لظاهرة الخجل.

3- عوامل بيئية ومنها عوامل تتولد في المنزل أو المدرسة لتصيب الولد الصغير بالخجل.

4- عوامل صحية ومنها الندرة في قوت الحامل أو إصابتها بالإرهاق الجسدي والاضطرابات النفسية الأمر الذي يدع أثره على الجهاز العصبي للجنين الذي يبدأ في التكوين والإزدهار أثناء الأسبوع الـ6 من مستهل الحمل.



دواء الخجل:

لو أنه الخجل لا يحتسب من الأمراض العضوية وبذلك لا دواء له بالعقاقير الطبية لكن هنالك قليل من الوسائط للتغلب على الخجل يمكن تحديدها عن طريق علم الأسباب التى تتسبب بالإصابة بظاهرة الخجل وأكثريتها من العوارض البيئية وهي:

1- عدم توتر الأم الزائد على الصبي ومراقبة تصرفاته بقوة خشية فوقه من أي فعل الأمر الذي يسبب عدم انطلاقه وحظره من الاستمتاع باللعب والركض ويبقى منطويا.

2- البعد بالطفل عن المخاوف وعدم الإحساس بالأمان الذي يصيبه جراء المشاجرات والعراك المستمرين بين الأم والأب.

3- عدم تفضيل الأخ المتفوق على الولد الصغير أو إطراء أخت وإهماله وحتى ثناءه شخصيا على حسن تصرفه وذكائه في مواجهة الآخرين الأمر الذي قد يسبب له حرجا والشعوربالخجل.

4- عدم القسوة على الولد الصغير عند ارتكابه غير دقيق ما الأمر الذي يؤدي الى شعوره بالنقص.

5- عدم إخطار الولد الصغير بالنقص جراء وجود نقص وخلل خلقي مستديم أو مؤقت كالتأتأه بالتكلم وغيرها.


طرق الدواء:

1- التدرج في معاملة الولد الصغير وإغداق الحنان فوقه.

2- توضيح مفهوم الولد الصغير على عديد من الناس على اختلاف أشكالهم تحضيرا لاندماج في الحياة الاجتماعية واختلاطه مع الآخرين.

3- عطاء الولد الصغير الثقة في النفس بواسطة تشجيعة حينما يؤدي ما يسبب هذا وعدم إجباره على القيام بما لا يرغب به.

4- عدم نَقد تصرفاته في مواجهة الآخرين أو وصفه بأي طابَع سلبية وخصوصا في مواجهة أقرانه.

5- إعانته نفسيا للتغلب على الخلل والنقائص الخلقية المؤقته كالتأتأة وغيرها. وتشجيعة للتكيف مع المجتمع دون أي خجل من أي نقص وخلل خلقي مستديم. هكذا سينمو  على طبائع وصفات محددة  ويتعامل مع الواقع بأسهل ما يمكن من دون أى خجل ..


 وما يمكن لك القيام به..

1- تعلم  طريقة التتحدث إلى نفسك وماذا يقول الناقد الداخلي المخصصة بك. و لاحظ   هناااأصبحت تدرك  الخطوة الأولى في أي عملية تحويل.

2- استبدال مفردات التخفيض  والنقد مع مفردات التعاطف والتفاهم.

3-وافق أنك إنسان من عدد من العواطف والخبرات، وليس كائن جماد كان من الإفتراضي أن يكون للرقابة.

4-تعلم أن تركز انتباهك على الأفكار من التبجيل

5-تحيط نفسك مع الناس الذين يعاملك بأسلوب جيد والبقاء بعيدا عن أولئك الذين يسبب لك أن يحس سيئة عن نفسك.

انتهى ......


الأسطورة  The Legend
الاسمبريد إلكترونيرسالة

نصيحة